هلوسات

مررت على الفؤاد فردني
عن الجسد القتيل وقال لي
فماذا ترى بالفؤاد …كل الجراح ولا ترى
متى تبصر ؟!! متى تستفيق ؟!!!
فما في داخلي سوى نبض لا يعلمه سواك
فما ترى في الجسد النحيل…بربك اخبرني
ستجد اوهام وهموم …حمل ثقيل كالجبال
فان سررت يوما …فالفراق قادم…
فليس بمأمون عليك سرورها وفرحها
فمتى تستفيق من سبات الاوهام …
ستدرك الحياه وكدرها
ممرت بالفؤاد …فنهرني
وقال لي ..
يا ولدي..يا نبض عاش بي…
ارأيت الدهر متبسما ..
اظننت حقا ان بعصيانك ستبصرهم؟
هاهم امامك…وانت غادرت دنياهم
اسألت يوما كيف هم واين انت؟
اتسال ان كان هناك في قلوبهم نبض اليك
افي تفكيرهم قد غدوت..
يا بني…افق وازح الحجاب عن ناظريك
سترى في الفؤاد نبض روحك
وستجد الف الف من حوليك
ففي الفؤاد لا احد …سواها
واين هي عنك؟!!!
اين باتت من كل ما هو حوليك..
حكم الزمان بيننا..وهي بصر عينيك
وما زلت تركض خلفها..مذ ودعتك عيناها
فرفقا..يا ولدي ..اراك عصي الدمع
ارك هزيلا ..حزينا..اراك وهنت
فأخرست الفؤاد وقلت..
يا فؤداي مهلا ..تمهل
فالدنيا فيها الاحباب والاصحاب
ولا ارى فيها غيرهم..
والجسد النحيل القتيل يعرفني
والروح بداخلي تعرف نفسها
فسأل كلمات لطالما ردتتها
ونبض ما زالي تحيا به…
فكل ما من حولك يذكرك…
ففي العشق كنت تتراقص فرحا
وانا من كنت اجعل منك ملكا
فإن ذكر اسمها امامك..تتراقص وتزداد نبضا
كقرع الطبول في عهد الجاهلين
وانا لست بقيس او شاعر الجاهلين
ففيني تعريف الجمال انثى تسكن الفؤاد
تبدو كالملاك..ترى فيها حدود السماء
وان مررت بجوارها وتلاقت عيناي بعيناها
اغدو كالطير مغردا بين سرب قتيل عانى الف عناء
قال لي الفؤاد ضاحكا من الالم
امعنت ما امعنت…واراك لحنت
أأحمق انت ..أم قد جننت؟
فالطيور في السماء تفرقت
كما تتساقط الاوراق في الغابات
فافق من السبات اراك حلمت..
ولا تبك ماض او حبيب من بعد الفراق
أتراها ضاقت علينا وحدنا
يا كاتب الحروف انت مني ..
بربك ماذا استجد لتغني…
فالعين ان غفلت سهوا…
ستجدها بالبكاء تغني….
وليغادر من يغادر الفؤاد..
فلا ارى في الفؤاد الا انت ..

هلوسات بقلم
محمد حسين

5 thoughts on “هلوسات

  1. روعة بجد….

    هذه من كلماتي

    “”سيدي…من أنت و من تكون؟
    هل أنت… بشر أم أنا مجنون؟
    أتعلم… لم أصدق أنك بالفعل انسان

    فكفى…كفى…فحبك بقلبي انخرس …
    و صوتك… بأذني انهمس…

    فعذرا… أجبني كيف سأنساك؟
    و صورتك في عيني كخيالي…
    وأنت من جعلتني أسهر الليالي…

    أنت من جعلتني أبكي بلا دموع… و فكري شريد
    أنت من جعلت قلبي محطما فصار شهيد…
    فعذرا… لا أستطيع تحمل المزيد…

    فسأنساك عم قريب…””

    فاطمة كيشتي

  2. “”جئت اأكتب عنه في ظلمة الليل… كعادتي
    فوجدت قلمي قد جف… و أفكاري هربت… و مشاعري بردت…
    فتسألت “لماذا؟..” فأجابني قلبي… “لقد نساه العقل… و محوه الفكر…”
    و وجدت نفسي بالفعل لم أعد أذكره و لا أتذكره… فقد نسيته و خالفت دلك الوعد الذي كان عنوانه
    “”لن أنساك أبداا””
    فاطمة كيشتي

  3. “”سيدتي
    الان تدعين من اكون
    ونسيتي شيئا بيننا يكون
    وتقولين الان من انا ومن اكون
    ااحمق كنت ومن قبلاك انا المجنون
    اتعلمين…كنتي من قبل ملاكا..
    والان من بعدي غدوتي انسان
    فكفى…يكفي ان تتوهمي…
    فحبك اخرسني واعماني
    وصوتك…وبقايا صورك..كابوس افزعني
    فعذرا… أجبني كيف ابقيكي معي؟
    و صورتك في عيني ملاك نفاق…
    وأنت من جعلتني أسهر الليالي…وغدوتي اخر امالي
    أنت من جعلتني أبكي بلا دموع… و فكري شريد
    أنت من جعلت قلبي محطما فصار شهيد…
    فعذرا… لا أستطيع تحمل المزيد…
    فسأنساك عم قريب…””
    غادري دنياي ..وحبك القتيل
    فما عدت راغبا بحب قتيل

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s