عينان

عينان حائرتان …تبحثان
عن الا وجود عن شيئ مفقود
عن حلم بات سراب…
عن شيء كان وما زال بالفؤاد
عن اسم مر كمرور العيد
وهمست لي تنهداتها
وقالت لي بصوت رقيق
يا صديق…يا حبيبي
تاه الدرب منا…في فصل الربيع
يا حبيب العمر….
ضاع العمر وضاع شبابنا
وخرجت من الصدر انفاس حائره
وصرخت…آه من ايامنا الحيرى
توارت …وتوارت خلف الضباب
وسالت سؤالها بنظره..بتلك النظره
أأنا حمقى؟
فقلت لها ..تلاشت كالسراب
يا حبيبة حياتي ونبض الفؤاد
كم من ليالي الشقاء
وكم سهرت في ليالي السهاد
كم عذبتنا ..كم وكم
هذه الدنيا كل من فيها حمقى
فقالت لي عيناها…وهمس شفتاها
يا رفيق الدرب…يا حب حياتي
الا ليت فرقتنا كانت يوم لقيانا
فلا تسلني يا حبيبي كيف تاه الدرب منا
نحن في الدنيا كالدمى ..حيارى
ان رضينا …او أبينا…دنيانا حمقى
حبنا احييناه يوما..وغدا …لا ندري اين
لا تلمني ان فارقتك وفارقت حبنا
فلقد كنت حياتي ووجودي…والتمني
وحبنا …محفي بالخطر
فكلانا يا حبيب من هوايات القدر
تاه حبنا منا….وتاه الدرب مني
رغم جرحي..رغم جرحي…سأغني…

بقلم
محمد حسين

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s