حوار مع النفس

وسألت نفسي حائرا
اهذا الفؤاد فؤادي؟؟؟
لا …لم يعد قلبا بين احشائي

تمهلوا…وتيرثوو….ولا تصدرو الاحكام
فهذا عتاب الحب ورثائي
لا تغضبي يا روح من كلماتي
وثوري…واعصفي بي كما تشائي
فهذا الفؤاد ليس بفؤادي
رغم تلك القبله الحزينه
وتلك العين الدميعه…
وسحر العشق الخلاب
احببت فيك العمر طفلا ضاحكا
جاء للحياه باكيا ومات حزينا
يا نفس…
احببت فيك الليل حين يضمنا
ودفئ الفؤاد …ورفقه الاحباب
احببت فيك طيبتك وعزف الفؤاد
احببت فيك ..همس شفتاك
ومسح الدمع عن وجنتاك
احببت فيك العشق يجري صاخبا
فيهيم كل من رئى محياك
ما كان ظني ان تكون نهايتي
في اخر المشوار …..دمع وداع 
ما بين نار القهر……والعتاب
كم طاف الفؤاد في رحابك 
ولم تعرفي الانقى من النصاب
لا تغضبي ياروح من كلماتي 
فالفؤاد لم يعد فؤادي
اسرفت في حبي…وانت بخيله
اضعت عمري واستبحت روحي
شاخ الفؤاد فيكي عمرا مريرا
وتناثرت دموعي على الاهداب
فلا الفؤاد فؤادي….
ولا الدموع دموع عيناي
فقد تهت بين الاحزان ودنيا الاغراب
هل كان عدلا أن حبك قاتلى
كيف استبحت القتل للأحباب؟!
ما عدت اعلم اين ترسو رحلتي
وباي ارض سادفن فيه جسدي
وما عاد يجي عتابي
فالفؤاد لم يبقى فؤادي
عذرا…..
فلترحم ضعفى .. وقلة حيلتى
هذا عتاب الحب. . ورثاء روحي

هلوسات بقلم 
محمد حسين

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s