رسالة الى

رساله الى….

دنياي!
ظلمة الليل ترعبني
ويضيق صدري
من انفاس حبيبتي…
او من كانت يوما حبيبتي
فغدرها هزني ودمرني
وضاق ما بصدري من سحابات الغدر
فيخيفني الليل….وشبح الزمان
فانا غدوت عاشق دمع
سكن مدن الاحزان
ومدينه الاحزان تقتلني…
فلا شيئ فيها …لاحياة …ولا امان
ويضيق صدري….من غدر جبيبتي
فقد اصبحت فيها شيئ من الاحزان
ويمضي العمر في وحيدا
وانا اسكن عالم الظنون…في سكون
ويوم من الايام يمضي….
وانا امضي…انا الى الجنون
فالقلب يا دنياي…قتل على يد الحبيب
لا شيئ في عمري جديد…
الا انه يمضي …في الاحزان وحيد
دنياي….!!!
لو كنت أرجع مرة
و أشم عطر حبيبتي قبل الزفاف
كان اريج عطرها يملئ هذه  الزوايا
يا ليتني يوما اراها…
يا ليتني يوما اراها…
لكنها.. قتلت الحب في صدري
ومضت…تختال في حياتها
وسط الضباب…بين الذئاب
دنياي!!!!!
قد نام العذاب على باب مدينتي
وانفاس الشتاء تهزني …
وزوابع الاوهام ترمي بي
ومدينتي بقايا من شباب…
وقلبي.. يحترق
تتعثر الأنفاس في صدري..
و صوتي يختنق
و أعود أذكر انفاس حبيبتي
كم كان طيف الحب يملأ مهجتي..
واعزف بالاشواق لحن همسك
وتجذبنا حكايات اللقاء
يا ليتني اعود يوما لحبيبتي
ونسيت انها كالطيور الراحله
تمشي بصمت وتنسى قلب
فأداعب الليل بسكون بسهر
في ضوء القمر
فيهم وفاء الطيبين المخلصين من البشر
أما أنا.. قد كان لي قلب
و ضاع على الطريق….انتحر
وغدوت غريقا بمدينه حزني احتضر
ومشيت في شوارعها اروي قصتي
قد كان لي قلب يعيش الحب
مثله مثل البشر….!!!!!
قد كان لي وتر مع الأحزان ينسيني..
و حطمت الوتر…
قد كانت لي كل الامل…وفي يوم اندثر
قد كان لي عمر ككل البشر…
ثم مضى العمر….وانا بانفاس الليل احتضر
دنياي!!!!
ضاق ما بصدري من سحابات الغدر
فيخيفني الليل….وشبح الزمان
فانا غدوت عاشق دمع
سكن مدن الاحزان
ومدينه الاحزان تقتلني…
فلا شيئ فيها …لاحياة …ولا امان

هلوسات بقلم
محمد حسين

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s